التخطي إلى المحتوى

يخطط البنك المركزي الأوروبي للإبقاء على أسعار الفائدة عند مستوياتها المنخفضة التاريخية الحالية أو أقل في المستقبل المنظور، لتتماشى سياسته النقدية مع هدف التضخم الجديد وسط التهديد الاقتصادي المتجدد الذي تشكله أزمة وباء كورونا.

وقال البنك المركزي الأوروبي الذي يتخذ من فرانكفورت مقرا له اليوم الخميس إنه يخطط للإبقاء على سعر الفائدة عند مستوياته الحالية أو أقل حتى يتحقق ويستقر هدف التضخم في النهاية عند الهدف السنوي الجديد للبنك وهو 2%.

وأوضح البنك: قد يعني هذا أيضا فترة انتقالية يكون فيها التضخم أعلى من الهدف بشكل معتدل.

جاء ذلك بعد أن أعلنت رئيسة البنك المركزي الأوروبي كريستين لاجارد هذا الشهر أن البنك يخطط لاعتماد هدف التضخم السنوي الأعلى بنسبة طفيفة وهو 2%، والذي كان توصية رئيسية لمراجعته النقدية الأولى منذ 18 عامًا. ويتمثل الهدف الحالي في نسبة تقل قليلا ولكنها تقترب من 2%.

وانخفض معدل التضخم السنوي في منطقة اليورو المكونة من 19 دولة من 2% في مايو إلى 1.9% في يونيو – وهو أقل بقليل من الهدف الجديد للبنك المركزي الأوروبي، وفقًا للبيانات الرسمية الصادرة الأسبوع الماضي.

كما ترك البنك المركزي الأوروبي أسعار الفائدة القياسية دون تغيير عند مستويات منخفضة قياسية بعد أن انتعشت الأسواق المالية في أعقاب نوبة من التقلبات. كان سبب التقلبات هو المخاوف من أن تؤدي أزمة تفشي سلالة فيروس كورونا شديد العدوى المعروفة باسم دلتا إلى زعزعة استقرار التعافي من الجائحة.

وقال مجلس محافظي البنك المركزي الأوروبي المكون من 25 عضوًا، إنه سوف يبقي على برنامج شراء السندات عند 85ر1 تريليون يورو (85ر1 تريليون دولار).

وقال البنك، إن البرنامج سوف يستمر حتى مارس أو حتى يقرر (البنك المركزي الأوروبي) أن مرحلة أزمة وباء كورونا قد انتهت.

قد يهمك أيضاً :-

  1. تخوفات أوروبية من سلالة دلتا وتأثيرها على تعافي الاقتصاد
  2. هل يواصل المركزي الأوروبي دعمه السخي لتحقيق هدف التضخم؟

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *