التخطي إلى المحتوى

أكد بيب جوارديولا مدرب مانشستر سيتي أن فريقه قد يستمد الدافع من خسارة نهائي نسخة الموسم الماضي من دوري أبطال أوروبا.

وذكرت وكالة الأنباء البريطانية (PA Media) ، أن مانشستر سيتي حامل لقب الدوري الإنجليزي الممتاز ، فشل في الفوز باللقب الأوروبي الموسم الماضي ، بعد خسارته أمام مواطنه تشيلسي في مايو من العام الماضي.

يأمل جوارديولا أن يتمكن فريقه من تحويل المحنة التي مر بها إلى عامل مساعد ، كما حدث الموسم الماضي عندما تمكن الفريق من التغلب على إقصاء ربع النهائي في عام 2020 أمام ليون للوصول إلى النهائي.

وقال مدرب مانشستر سيتي: “أنا متأكد تمامًا من ذلك ، لدى اللاعبين مشاعر وروح وأنت تعلم أنه من المؤلم ألا تحقق ما تطمح إليه”.

“بالنسبة لهم ، هذا تحد جديد للفريق ، وعندما فاز هؤلاء اللاعبون بثلاثة ألقاب في الدوري الممتاز في السنوات الأربع الماضية ويشعرون أنهم قادرون على تحقيق أداء أفضل كل عام ، وصلنا إلى نهائي دوري أبطال أوروبا وهي تريد ذلك مرة أخرى. “

ومع ذلك ، فإن جوارديولا يدرك جيدًا أن أداء الموسم الماضي لا قيمة له الآن حيث يبدأ الفريق الرحلة مرة أخرى.

يستضيف مانشستر سيتي فريق لايبزيج الألماني ، الأربعاء ، في بداية مشوار الفريق ضمن المجموعة الأولى من دوري أبطال أوروبا ، والتي ستضم أيضًا نادي باريس سان جيرمان الفرنسي ، المنافس على اللقب ، ونادي بروج البلجيكي.

وأوضح المدرب الإسباني: “الرياضة دائما لها تحد جديد ، ما حدث في الماضي يبقى في الماضي”.

وتابع: “لدينا الخبرة ، لكن هذا لا يعني أنها ستسير بشكل جيد هذا الموسم ، إنها بداية بطولة جديدة.

وقال المدرب الإسباني: نحن محظوظون للمشاركة في البطولة ، نحاول الفوز بالمباراة الأولى من عدة مباريات ، فكل المباريات في دور المجموعات صعبة بلا استثناء.

.

قد يهمك أيضاً :-

  1. الأغنام تجبر رونالدو على تغيير منزله في مانشستر
  2. بالفيديو.. جوارديولا يفسر أسباب «انفعاله الغريب» على رياض محرز
  3. مهرجان أهداف لمانشستر سيتي في مرمى لايبزيغ
  4. الأرصاد الجوية: ستشهد 6 مناطق رياح ورعدية خلال الساعات القادمة
  5. جريدة الرياض | طوفان مانشستر سيتي يجتاح لايبزيج بسداسية
  6. جريدة الرياض | غوارديولا: هدفنا بلوغ نهائي دوري أبطال أوروبا مجدداً
  7. جريدة الرياض | غوارديولا يطالب لاعبيه بمواصلة الانتصارات

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *