التخطي إلى المحتوى

ساهمت مبادرة تحديد عقود التشغيل والصيانة في الهيئات والشركات العامة التي تساهم فيها الدولة بنسبة 51٪ على الأقل من رأس مالها في تدريب وتأهيل أكثر من 1000 مواطن ومواطنة من خلال أكثر من 35 تدريبًا فنيًا ومتخصصًا بالمنشأة. منذ انطلاق المبادرة في أكتوبر 2019 وحتى نهاية يوليو 2021 ، بحسب بيانات وتقارير المبادرة.

تستهدف السلطات العامة الشريكة في تنفيذ المبادرة ؛ إطلاق العديد من الدورات التدريبية المتقدمة في تخصصات الجودة في قطاع التشغيل والصيانة ، لتمكين وتأهيل أبناء وبنات الوطن وزيادة قدراتهم في التشغيل والصيانة ، واستقطاب الكوادر الوطنية ، وتحفيز نمو القطاع. وتعزيز دوره ومشاركته في التنمية الاقتصادية ، بالإضافة إلى المساهمة في تحقيق أهداف رؤية المملكة 2030 لزيادة المشاركة السعودية في سوق العمل.

وتعمل ست جهات حكومية على تنفيذ المبادرة ، وهي وزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية ، ووزارة المالية ، وهيئة كفاءة الإنفاق والمشاريع الحكومية ، وصندوق تنمية الموارد البشرية (هدف) ، والمؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني ، وهيئة المحتوى المحلي والمشتريات الحكومية. تمكين المواطنين والمواطنات من العمل في القطاع ، وتقديم حوافز مختلفة للمساهمة في تطوير وتحسين بيئة العمل في القطاع ، ودعم نموه وتوسعه في استقطاب الكوادر الوطنية.

يمكن لمنشآت التشغيل والصيانة عرض دليل الأقلمة لعقود التشغيل والصيانة على: رابط انقر هنايهدف الدليل إلى توحيد آليات تطبيق متطلبات التوطين وكفاءتها في تلك العقود ، وتزويد الجهات الحكومية بكافة الإجراءات والمتطلبات اللازمة.

كما يمكنها الإعلان عن الوظائف الشاغرة في القطاع عبر البوابة الوطنية للعمل (طاقات) عبر رابط البوابة www.taqat.sa.

اقرأ أيضًا:

وظائف جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية

.

قد يهمك أيضاً :-

  1. برنامج تنمية القدرات البشرية يتضمن إطلاق مناهج جديدة
  2. إشادة برتغالية بمناخ الأعمال الجذاب في المملكة
  3. بالصور.. غرفة جازان تدعو المستثمرين الهنود للاطلاع على فرص المنطقة
  4. تم توظيف 000 71 من الذكور والإناث المدنيين في إطار "توطين عقود العمليات والصيانة"
  5. «الموارد البشرية» يوضح الحد الأدنى للأجور للتشغيل والصيانة .. وشروط الزيادة
  6. ختام الموسم الخامس لبرنامج نسيج بعد تقديم 554 جلسة تدريبية
  7. أمانة العاصمة المقدسة تعلن عن فرص استثمارية لأنشطة متعددة

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *